التصنيفات
بطولات تحليلات دوري أبطال أوروبا

تحليل – كيف خسر برشلونة بثمانية أهداف من بايرن ميونيخ؟

تلقى فريق برشلونة بالأمس هزيمة موجعة وثقيلة جدًا لم تحدث من قبل في تاريخه ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما وقع فريسة للعملاق البافاري بايرن ميونيخ الذي انتصر عليه بثمانية أهداف مقابل هدفين في دور الثمانية.
المباراة شهدت تراجعًا كبيرًا من جانب فريق برشلونة والذي يبدو وأن كل مشاكل الموسم قد تجمعت دفعة واحدة في تلك المباراة لتخرج أسوأ ما في الفريق ليكون الخروج من الباب الضيق مصيرهم بكل الأزمات الإدارية والفنية التي مروا بها ليس فقط هذا الموسم وإنما من مواسم أخرى ماضية.
ولأن مباراة كتلك لا يجب أن تمر مرور الكرام أقدم إليكم تحليل تلك المواجهة وكيف تفوق وانتصر البايرن بهذا الشكل الكبير على خصمه الإسباني.

وضح منذ بداية اللقاء أن هناك فارقًا فنيًا وبدنيًا كبيرًا ما بين الفريقان، بايرن ميونيخ يضغط بقوة في مناطق برشلونة، لا يترك متنفسًا لهم ليخرجوا بالكرة بأريحية، الدفاع متقدم للغاية والخطوط متقاربة وضاغطة على كل لاعبي برشلونة بلا استثناء.

الخريطة الحرارية للفريقان، بايرن ميونيخ “يمينًا” وبرشلونة “يسارًا” – whoscored
ضغط لاعبي بايرن ميونيخ المتقدم على برشلونة

لكن لا ننسى أن مع كل هذه القوة المفرطة من بايرن وضغطه القوي إلا أن الهفوات كانت حاضرة وموجودة في ظل تقدم خط الدفاع للأمام ومع التقدم الكبير للظهيرين “كيميتش وديفيز”، فاستغل فريق برشلونة المساحات الفارغة لهذا التقدم وبدأوا بلعب الكرة للويس سواريز خلف ظهر الدفاع البافاري.

تقدم دفاع البايرن سبب لهم بعض المشاكل
كان هناك تقدم واضح للظهيرين “كيميتش وديفيز”

خروج الظهيرين “كيميتش وديفيز” للأمام كان من شأنه الحد من تقدم الظهيرين المقابلين لهما “سيميدو وألبا”، فالضغط على أظهرة برشلونة بامتلاك الكرة والهجوم المتواصل كان من شأنه إلغاء وجودهما هجوميًا بشكل كبير فلم نراهما تقريبًا في أي لقطة هجومية على دفاع البايرن.

تحركات وصعود الظهيرين “كيميتش وديفيز” والضغط على أظهرة وأجنحة برشلونة – whoscored

تحركات “ديفيد ألبا” تحديدًا وصعوده لمساعدة “ديفيز” في الهجوم بالجبهة اليسرى مثلت ضغطًا هائلًا على “سيميدو”، الظهير البرتغالي كان في موقف لا يحسد عليه بسبب وجود الثنائي في جبهته بالإضافة إلى تبادل “بيريسيتش” و”جنابري” على جبهته مما شكل ثقلًا عليه.

الجبهة اليسرى للبايرن كانت الأكثر نشاطًا أمس – whoscored
الضغط البافاري كان أغلبه من الجبهة اليسرى

بلا شك فإن الفروق الفردية ما بين الفريقان كانت هي كلمة الفصل في المباراة، فرأينا في أكثر من لقطة كيف أن لاعبي بايرن ميونيخ يقومون بالتفوق فرديًا على لاعبي برشلونة سواء في لاعبي الدفاع أو الهجوم، ويكفي أيضًا سرعة البديهة التي لدى لاعبي البافاري في إقتناص الفرص مع التحركات الذكية الذي سبب ضررًا كبيرًا لدفاعات برشلونة.

الفروق الفردية صنعت الفارق كما يظهر هنا

بايرن ميونيخ كان يعرف بأن دفاع برشلونة يهتز كثيرًا عند الضغط عليه، لذلك قرر فليك فعليًا أن يهاجم بأربعة لاعبين دفعة واحدة للضغط عليهم، لذلك كنا نرى إرتباكًا كبيرًا وواضحًا على دفاعات برشلونة كما أن الكرة كان يتم خطفها سريعًا في مناطق برشلونة بسبب هذا الكم الهائل من الضغط.

بايرن والهجوم بأربعة لاعبين

قد يكون الجميع منتظر من “ليفاندوفيسكي” تسجيل حفنة من الأهداف، لكن المهاجم البولندي كان لديه مهام أخرى للقيام بها أمس، حيث أن ليفا لم يكتف بالوقوف داخل منطقة الجزاء وانتظار وصول الكرة إليه، لكن كان مطالب بالتحرك على الطرف الأيمن من أجل خلخلة الدفاع البرشلوني ولكي تكون الفرصة سانحة لزملاؤه بالدخول في المنطقة والتسديد على مرمى شتيجن.

ليفاندوفيسكي كان يتحرك خارج المنطقة كثيرًا

رقابة برشلونة وتدخلاتهم كانت في أسوأ مستوياتها أمس، الرقابة سواء على لاعبي الوسط والتدخلات عليهم كانت ضعيفة ولذلك تفوق وسط وهجوم البايرن عليهم بل كان يدخلون في عمق الملعب ويصلون إلى المرمى دون أي مضايقة من لاعبي برشلونة.

الرقابة السيئة والتدخلات الضعيفة من لاعبي برشلونة تسبب في الكارثة

في النهاية، تعتبر هذه المباراة درس للاعبي برشلونة ومجلس إدارتهم وكيف أن التراكمات الكثيرة من المشاكل والأزمات التي يتم غض الطرف عنها سوف تؤل في النهاية إلى حدث أمر كارثي وقد كان.

التصنيفات
الدوري الإسباني الدوري الإنجليزي بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير

تعرف على قمصان الأندية لموسم 2020/2021

مع نهاية كل موسم وبداية آخر، تتبارز الأندية في البلدان المختلفة عن طريق شركات الملابس الرياضية نحو تقديم تصميمات جديدة لقمصانها للموسم المُقبل، بعض التصميمات يعُجب به الجميع وينال إشادات واسعة والبعض الآخر تنهال عليه الإنتقادات، وما بين هذا وذاك أقدم لكم القمصان الجديدة لأبرز الأندية الأوروبية لموسم 2020/2021.

آرسنال

📸 Mesut Özil

Publiée par Arsenal sur Mardi 28 juillet 2020

ليفربول

قائد داخل وخارج أرضية الملعب ✊

Publiée par Liverpool FC sur Samedi 1 août 2020

مانشستر سيتي

Publiée par Manchester City Supporters Malta sur Jeudi 16 juillet 2020

توتنهام

The N17 look 👊

Publiée par Tottenham Hotspur sur Jeudi 30 juillet 2020

إنتر ميلان

🤟🕸

Publiée par Inter sur Mardi 28 juillet 2020

يوفينتوس

🚨 رسميا: قميص اليوفي لموسم 2020/2021 😍

Publiée par Juventus TN sur Jeudi 30 juillet 2020

إيه سي ميلان

Perfect kit if you have Galleria at 5pm and San Siro at 8 🔴⚫ #SempreMilan #ThisIsMilanPUMA Football

Publiée par AC Milan sur Mercredi 29 juillet 2020

ريال مدريد

🚨 NEW JERSEY ALERT! 🚨🆕 Nothing less than success. Introducing our new 2020/21 home jersey.👕 Nada menos que el éxito….

Publiée par Real Madrid C.F. sur Vendredi 31 juillet 2020

برشلونة

😍 NEW KIT 2020/21 😍📲 #WallpaperWednesday

Publiée par FC Barcelona sur Mercredi 15 juillet 2020

أتلتيكو مدريد

Atletico Madrid 2020/21 home kit

Publiée par Syahid Ayatullah sur Vendredi 3 juillet 2020

بايرن ميونيخ

احصل على قميص ليروي ساني الآن! 🔴⚪️🙌🔗 https://fc.bayern/Sane-Shirt

Publiée par FC Bayern München sur Vendredi 3 juillet 2020

بوروسيا دورتموند

Publiée par Borussia Dortmund sur Mercredi 1 juillet 2020

التصنيفات
حكايات اللعبة

حكايات اللعبة (5) | هيوز واللعب في يوم واحد مرتين

كان النجم الويلزي “مارك هيوز” على موعد مع شيء نادر الحدوث، أمرًا خلد اسمه في أحد أعجب المواقف التي حدثت في تاريخ كرة القدم.
الحكاية بدأت عندما أراد “بايرن ميونيخ” ضمه إلى صفوفه وقام بالتوقيع معه، وكان من المقرر أن يلعب المنتخب الويلزي في نفس اليوم مع منتخب تشيكوسلوفاكيا في أرض الأخبر ببراغ وذلك بتصفيات كأس الأمم الأوروبية لعام 1988.
يقول هيوز عن هذا الأمر أنه تناول العشاء مع “أولي هونيس” والذي بدوره سأله عن “موعد مباراة ويلز” فأخبره هيوز بأنها ستقام في منتصف النهار”، فما كان من هونيس إلا أنه فاجأه بأن طلب منه اللعب مساء مع الفريق البافاري!
وبالفعل بعد إنتهاء مباراة ويلز انتقل هيوز إلى ألمانيا لملاقاة “بوروسيا مونشنجلادباخ” ووصل في بداية الشوط الثاني.

القصة من موقع talksport

التصنيفات
الدوري الإسباني الدوري الإنجليزي بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير

تعرف على أعلى 100 لاعب قيمة في الدوريات الخمس الكبرى

أشار موقع “سكاي سبورتس” في تقريره المأخوذ عن “مرصد كرة القدم – Football Observatory” والخاص بأعلى 100 لاعب قيمةً من المشاركين في الدوريات الخمس الكبرى إلى وجود بعض المفاجأت في القائمة.
ترتيب اللاعبين في التقرير النصف سنوي للمرصد جاء بناء على عوامل التأثير المالي للفترة الحالية التي تشهد انتشار فيروس كورونا، القائمة شهدت تراجع للاعبين كبار على رأسهم ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو حيث حلا في المركزين 22 و61 على التوالي.
وجاءت قائمة اللاعبين المئة الأعلى قيمةً كالتالي:

  1. كيليان مبابي – باريس سان جيرمان (231.1 مليون جنيه استرليني).
  2. رحيم ستيرلينج – مانشستر سيتي (173.6 مليون جنيه استرليني).
  3. جادون سانشو – بوروسيا دورتموند (159.7 مليون جنيه استرليني).
  4. ترينت ألكسندر أرنولد – ليفربول (152.6 مليون جنيه استرليني).
  5. ماركوس راشفورد – مانشستر يونايتد (135.8 مليون جنيه استرليني).
  6. محمد صلاح – ليفربول (129.2 مليون جنيه استرليني).
  7. ساديو ماني – ليفربول (124.1 مليون جنيه استرليني).
  8. أنطوان جريزمان – برشلونة (121.6 مليون جنيه استرليني).
  9. ألفونسو ديفيز – بايرن ميونيخ (119 مليون جنيه استرليني).
  10. هاري كين- توتنهام (105.8 مليون جنيه استرليني).
  11. روبيرتو فيرمينو – ليفربول (105.7 مليون جنيه استرليني).
  12. بيرناندو سليفا – مانشستر سيتي (102.5 مليون جنيه استرليني).
  13. جابريال خيسوس – مانشستر سيتي (100.8 مليون جنيه استرليني).
  14. جواو فيلكس – أتلتيكو مدريد (96.2 مليون جنيه استرليني).
  15. إيرلينج هالاند – بوروسيا دورتموند (95.7 مليون جنيه استرليني).
  16. سيرجي جنابري – بايرن ميونيخ (95.2 مليون جنيه استرليني).
  17. بورنو فيرنانديز – مانشستر يونايتد (93.5 مليون جنيه استرليني).
  18. ماتياس دي ليخت – يوفينتوس (93.4 مليون جنيه استرليني).
  19. ماسون ماونت – تشيلسي (91.4 مليون جنيه استرليني).
  20. فيرنكي دي يونج – برشلونة (91 مليون جنيه استرليني).
  21. رودي – مانشستر سيتي (90.5 مليون جنيه استرليني).
  22. ليونيل ميسي – برشلونة (89.3 مليون جنيه استرليني).
  23. لاوتارو مارتينيز – إنتر ميلان (88.2 مليون جنيه استرليني).
  24. فيرجيل فان دايك – ليفربول (87.8 مليون جنيه استرليني).
  25. ساؤول نيجويز – أتلتيكو مدريد (87.1 مليون جنيه استرليني).
  26. ريتشاليسون – إيفرتون (87 مليون جنيه استرليني).
  27. جوشوا كيميتش – بايرن ميونيخ (86.2 مليون جنيه استرليني).
  28. كاي هافرتيز – باير ليفركوزن (84.4 مليون جنيه استرليني).
  29. أندرو روييرتسون – ليفربول (84 مليون جنيه استرليني).
  30. روميلو لوكاكو – إنتر ميلان (80.5 مليون جنيه استرليني).
  31. تيمو فيرنر – آر بي لايبزيج (80.5 مليون جنيه استرليني).
  32. ماركينيوس – باريس سان جيرمان (79.5 مليون جنيه استرليني).
  33. إيدرسون – مانشستر سيتي (77.4 مليون جنيه استرليني).
  34. أليسون – ليفربول (75.1 مليون جنيه استرليني).
  35. ميكيل أويارزابال – ريال سوسيداد (74.2 مليون جنيه استرليني).
  36. كيليمنت لانجيليه – برشلونة (73.9 مليون جنيه استرليني).
  37. نيمار – باريس سان جيرمان (73.7 مليون جنيه استرليني).
  38. رودريجيو – ريال مدريد (72.6 مليون جنيه استرليني).
  39. فابيان رويز – نابولي (72.2 مليون جنيه استرليني).
  40. أشرف حكيمي – بوروسيا دورتموند (70.4 مليون جنيه استرليني).
  41. يوري تيليمانس – ليستر سيتي (69.7 مليون جنيه استرليني).
  42. ديلي آلي – توتنهام (69.5 مليون جنيه استرليني).
  43. كيبا آريزبالاجا – تشيلسي (68.1 مليون جنيه استرليني).
  44. بينجامين بافارد – بايرن ميونيخ (67.9 مليون جنيه استرليني).
  45. جوليان براندت – بوروسيا دورتموند (67.9 مليون جنيه استرليني).
  46. فيليبي كوتينيو – بايرن ميونيخ (67.5 مليون جنيه استرليني).
  47. روبيرت ليفاندوفيكسي – بايرن ميونيخ (67.4 مليون جنيه استرليني).
  48. رودريجو بينتانكور – يوفينتوس (66.2 مليون جنيه استرليني).
  49. أرتور ميلو – برشلونة (63.8 مليون جنيه استرليني).
  50. نيكولا زانيولو – روما (62.5 مليون جنيه استرليني).
  51. باولو ديبالا – يوفينتوس (62.5 مليون جنيه استرليني).
  52. حسام عوار – ليون (61.7 مليون جنيه استرليني).
  53. كينجيسلي كومان – بايرن ميونيخ (61 مليون جنيه استرليني).
  54. نيكولا بيريلا – إنتر ميلان (59.9 مليون جنيه استرليني).
  55. لوكاس كلوسترومان – آر بي لايبزيج (59.2 مليون جنيه استرليني).
  56. كريستيان أريكسن – إنتر ميلان (58.9 مليون جنيه استرليني).
  57. إدين هازارد – ريال مدريد (58.4 مليون جنيه استرليني).
  58. فيكتور أوسيمين – ليل (57.3 مليون جنيه استرليني).
  59. كاسيميرو – ريال مدريد (56.7 مليون جنيه استرليني).
  60. رافاييل فاران – ريال مدريد (56.6 مليون جنيه استرليني).
  61. كريستيانو رونالدو – يوفينتوس (56 مليون جنيه استرليني).
  62. إيدير ميليتاو – ريال مدريد (55.9 مليون جنيه استرليني).
  63. ماكسيمليانو جوميز – فالنسيا (54.4 مليون جنيه استرليني).
  64. ثورجات هازارد – بوروسيا دورتموند (51.1 مليون جنيه استرليني).
  65. لوكا يوفيتش – ريال مدريد (50.5 مليون جنيه استرليني).
  66. موسى ديمبيلي – ليون (48.3 مليون جنيه استرليني).
  67. ألفارو موراتا – أتلتيكو مدريد (47.8 مليون جنيه استرليني).
  68. كونراد ليمار – آر بي لايبزيج (47.4 مليون جنيه استرليني).
  69. يان أوبلاك – أتليتكو مدريد (47 مليون جنيه استرليني).
  70. فيدريكو فالفيردي – ريال مدريد (45.6 مليون جنيه استرليني).
  71. ماركو فيراتي – باريس سان جيرمان (45.3 مليون جنيه استرليني).
  72. مارك أندريه تير شتيجن – برشلونة (44.8 مليون جنيه استرليني).
  73. ميلان شكرينيار – إنتر ميلان (44.3 مليون جنيه استرليني).
  74. جوناثان إيكوني – ليل (43.8 مليون جنيه استرليني).
  75. سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش – لاتسيو (43.7 مليون جنيه استرليني).
  76. توماس بارتي – أتلتيكو مدريد (43.2 مليون جنيه استرليني).
  77. جاستين كلوفيرت – روما (42.4 مليون جنيه استرليني).
  78. رافاييل جوريرو – بوروسيا دورتموند (42.4 مليون جنيه استرليني).
  79. إدواردو كامافينجا – رين (42 مليون جنيه استرليني).
  80. ماورو إيكاردي – باريس سان جيرمان (41.7 مليون جنيه استرليني).
  81. روبيرت سكوف – هوفنهايم (41.6 مليون جنيه استرليني).
  82. مارسيل سابيتزر – آر بي لايبزيج (41.6 مليون جنيه استرليني).
  83. ماركوس تورام – بوروسيا مونشنجلادباخ (40.2 مليون جنيه استرليني).
  84. بابلو سارابيا – باريس سان جيرمان (39.7 مليون جنيه استرليني).
  85. جيانلوكا مانشيني – روما (38.5 مليون جنيه استرليني).
  86. هيرفينج لوزانو – نابولي (38 مليون جنيه استرليني).
  87. فرانك كيسي – إيه سي ميلان (37.9 مليون جنيه استرليني).
  88. ميراليم بيانيتش – يوفينتوس (37.5 مليون جنيه استرليني).
  89. فيدريكو كيزا – فيورينتينا (36.5 مليون جنيه استرليني).
  90. عبدو ديالو – باريس سان جيرمان (35.8 مليون جنيه استرليني).
  91. بيوتر زيلينكسي – نابولي (35.8 مليون جنيه استرليني).
  92. لياندرو باريديس – باريس سان جيرمان (35.2 مليون جنيه استرليني).
  93. وسام بن يدير – موناكو (34.9 مليون جنيه استرليني).
  94. تشيرو إمبولي – لاتسيو (34.6 مليون جنيه استرليني).
  95. ممفيس ديباي – ليون (33.8 مليون جنيه استرليني).
  96. بريسنال كيمبيمبي – باريس سان جيرمان (32.6 مليون جنيه استرليني).
  97. ألكسندر جولوفين – موناكو (32.5 مليون جنيه استرليني).
  98. زكي شيليك – ليل (31.6 مليون جنيه استرليني).
  99. لوكاس توسارت – ليون (31.4 مليون جنيه استرليني).
  100. تيلو كيرير – باريس سان جيرمان (30.8 مليون جنيه استرليني).

المصادر

تقرير سكاي سبورتس عن أغلى 100 لاعب في الدوريات الخمس الكبرى

التصنيفات
بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير

لماذا إدارة بايرن ميونيخ هي الأفضل؟

إذا نظرنا إلى الأندية الكبرى صاحبة الاسماء الأشهر في القارة الأوروبية، سوف نجد أن لكل ناد منهم شيء مميز يتمتع به ويجعله مفضلًا عن البقية في شيء ما، فمثلًا ريال مدريد قد يكون الأفضل إقتصاديًا وجماهيريًا عن البقية، ومانشستر يونايتد قد يكون الأفضل ماليًا، وبرشلونة -في حقبة لابورتا تحديدًا- هم الأفضل رياضيًا، وهكذا كل ناد منهم قد يكون ناجحًا على أكثر من مستوى دون بقية المستويات الأخرى ولا يوجد ناد واحد فيهم يجمع ما بين النجاح في كل المجالات والمستويات المختلفة بنجاح كبير أو حتى متقارب خاصةً على مستوى الإدارة التي هي أساس كل نجاح سوى ناد واحد فقط هو العملاق الألماني “بايرن ميونيخ”، فلماذا يعتبر البايرن هو النادي الأنجح في مجمل المجالات بأوروبا وكيف يتفوق على البقية في هذا الأمر؟

خطط للمستقبل
قد يعيب بعض الإدارات في مختلف الأندية أنها تمتلك خططًا قصيرة الأمد، فإذا ما حدث أي طارئ أثر في مشوارها سوف تجد أن أوراق تلك الإدارات قد تبعثرت، بعكس ما تقوم به إدارة بايرن ميونيخ فهي تضع خططًا مستقبلية وطويلة الأمد مع وضع بدائل لها تستطيع من خلالها أن تنجح فيما خططت له إن لم يكن بنسبة 100% فسيكون بنسبة كبيرة.
ولننظر لفريق الكرة الذي هو أوضح مثال على ذلك، فعندما تنظر إلى قائمة المدربين الذين خاضوا فرصة الإشراف على تدريب الفريق ستجد أنهم دائمًا من الصفوة، فلا مجال هنا للتجربة، فإعطاء المسئولية لمدرب ليس على مستوى المنافسة سواء محليًا أو أوروبيًا هو أمر ليس في إعتبار إدارة البايرن، والتخطيط للمدرب القادم يكون قبل إنهاء مهمة المدرب الحالي، فمن لويس فان جال ثم يوب هاينكس ثم بيب جوادريولا فكارلو أنشيلوتي، كانت سيطرة العقول التدريبية الكبيرة على مقعد المدرب في أليانز أرينا.
أما المثال الثاني فهو سيكون على مستوى اللاعبين، النادي الألماني يستطيع أن يقوم بعمل العديد من التعاقدات المميزة دون الدخول في مشاكل الصفقات باهظة الثمن جدًا، ولنا في إحلال وتجديد دماء الفريق المثالي الذي كان يقوده النجمان آرين روبن وفرانك ريبيري خير مثال، وكيف تم استبدال هذا الفريق بفريق شاب وطموح ذو إمكانيات كبيرة.

ما الذي يجعلهم الأفضل؟
سيطرة بايرن ميونيخ محليًا وكونه النادي الأفضل بلا منازع في ألمانيا بالتأكيد لم تأت من فراغ؛ صحيح أن العقلية الألمانية دائمًا منضبطة وتقدم أفضل أداء من ناحية النظام في جميع مناحي الحياة لذلك ليس غريبًا أن يكون بايرن ميونيخ بهذا النجاح القوي والإنضباط المتكامل، لكن أمرنجاحه ليس سرًا، فما الذي يجعله الأفضل سواء على مستوى ألمانيا أو أوروبا؟
في تقريره “هل بايرن ميونيخ هو نموذج العمل المثالي لكرة القدم الحديثة؟” قال موقع “بليتشر ريبورت” أنه لا يمكن لأي ناد الفوز في كل مباراة، والمطالبة بكل كأس وإبقاء كل مشجع سعيد، وكل مقعد يُشغل في كل مباراة مع الحفاظ على صحة مالية ممتازة، وعند فحص كل هذه العوامل نجد أن هذا لا يجعل بايرن ميونيخ ناد مثالي لكنه يعني أن عمالقة بافاريا يضعون معيارًا للتميز في كرة القدم.
ولهذا لو نظرنا على الجانب المالي، فسنجد أن بايرن مونيخ ليس بعيدًا عن عمالقة القارة في ترتيب الأغنى على مستوى القارة، فالترتيب الذي نشرته مجلة “فوربس” عن أعلى الأندية قيمةً في أوروبا لعام 2020 جاء بايرن ميونيخ في المركز الرابع خلف العمالقة المتمسكين دائمًا بمراكزهم الثلاث الأولى “ريال مدريد ومانشستر يونايتد وبرشلونة”، النادي البافاري قيمته تساوي 3 مليار و220 مليون دولار.
النجاح المالي أيضًا لا يتوقف عند هذا الحد، وإنما قمة النجاح المالي في اللعبة هو أنت تحافظ على لاعبين متميزين في قائمة فريقك أمثال “مانويل نوير” و”روبرت ليفاندوفيكسي” و”توماس مولر” مع حصولهم على راتب أقل مما يتقاضاه اللاعبين الأخرين أمثالهم في الدوريات الأخرى، ولأن لكل قاعدة استثناء فالاستثناء الوحيد في مسألة الرواتب تلك هو فقط البرازيلي “فيليب كوتينيو”.

فعندما تجد أن حارسًا كنوير يتقاضى 290 ألف يورو أسبوعيًا، وليفاندوفيكسي يتحصل على 305 ألف يورو أسبوعيًا، وديفيد ألابا يحصل على 190 ألف يورو أسبوعيًا، تدرك مدى النجاح الذي تدير به الإدارة البافارية ملف الرواتب مع وجود لاعبين بتلك القدرات الفنية الكبيرة دون وجود لإنزعاج أو إشاعات بالرحيل، بعكس ما يحدث في نادي برشلونة مثلًا والذي أصبحت ميزاينة الرواتب فيه تبتلع أغلب إجمالي ميزانية النادي.
بايرن ميونيخ دائمًا ما كان ينظر بعين مختلفة نحو جماهيره، لذلك هو ناجح أيضًا في إدارة قاعدته الجماهيرية على أكمل ما يكون، فيعتبر هو أحد الأندية الكبرى صاحبة التذاكر الأقل سعرًا، ولدى رئيسه السابق أولي هونيس تصريحًا قديمًا يلخص تلك القصة مفاده “لا نعتقد أن المشجعين مثل البقر الذي تحلبونه، كرة القدم يجب أن تكون للجميع”.

النجاح الإداري هو الأساس
صحيح أن بايرن ميونيخ يعتمد على شراء المواهب الألمانية التي تلمع ما بين الحين والأخر ليقوي بها صفوفه لكنه لو لم يكن بهذا النجاح لما أصبح نافذة الكرة الألمانية لبقية العالم ولن يكن جاذبًا لكل تلك المواهب بهذا الشكل، النادي البافاري يمتلك عقلية جيدة تعرف كيف تدير النادي بدلًا من أن توقعه في المشاكل بين الحين والأخر، مشاكل من حيث الإنتخابات والمسئوليات الإدارية والرسمية في النادي.

أولي هونيس وهربرت هيانر

فالرئيس التاريخي للنادي “أولي هونيس” قرر بعد نحو ثمان سنوات في الرئاسة و30 عامًا كمدير رياضي للنادي في العام الماضي أنه لن يترشح مرة أخرى للإنتخابات ويصبح أحد أعضاء مجلس الإدارة ليعطي الفرصة لشخص آخر هو “هربرت هيانر” ليقود دفة النادي في الفترة المقبلة.
قد يكون أو بالتأكيد لقاعدة 50+1 التي تقوم عليها الأندية الألمانية يدًا في إبتعاد إدارة البافاري عن المشاكل والأزمات الإدارية التي نراها في الأندية الأخرى من تفرد باتخاذ القرارات ووجود مشاكل ما بين المجالس والمرشحين.
وهذا الأمر ليس مقتصرًا على بايرن ميونيخ فقط وإنما تختص به غالبية الأندية الألمانية، فهي كما ذكر “الموقع الرسمي للبوندزليجا” أحد العوامل الرئيسية في شعبية البافاري فالأندية هناك في ألمانيا تكون مملوكة للغالبية ويسيطر عليها أعضاؤها بدلًا من دعم مالي واحد.

المصادر