التصنيفات
الدوري الإسباني الدوري الإنجليزي بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير

تعرف على قمصان الأندية لموسم 2020/2021

مع نهاية كل موسم وبداية آخر، تتبارز الأندية في البلدان المختلفة عن طريق شركات الملابس الرياضية نحو تقديم تصميمات جديدة لقمصانها للموسم المُقبل، بعض التصميمات يعُجب به الجميع وينال إشادات واسعة والبعض الآخر تنهال عليه الإنتقادات، وما بين هذا وذاك أقدم لكم القمصان الجديدة لأبرز الأندية الأوروبية لموسم 2020/2021.

آرسنال

📸 Mesut Özil

Publiée par Arsenal sur Mardi 28 juillet 2020

ليفربول

قائد داخل وخارج أرضية الملعب ✊

Publiée par Liverpool FC sur Samedi 1 août 2020

مانشستر سيتي

Publiée par Manchester City Supporters Malta sur Jeudi 16 juillet 2020

توتنهام

The N17 look 👊

Publiée par Tottenham Hotspur sur Jeudi 30 juillet 2020

إنتر ميلان

🤟🕸

Publiée par Inter sur Mardi 28 juillet 2020

يوفينتوس

🚨 رسميا: قميص اليوفي لموسم 2020/2021 😍

Publiée par Juventus TN sur Jeudi 30 juillet 2020

إيه سي ميلان

Perfect kit if you have Galleria at 5pm and San Siro at 8 🔴⚫ #SempreMilan #ThisIsMilanPUMA Football

Publiée par AC Milan sur Mercredi 29 juillet 2020

ريال مدريد

🚨 NEW JERSEY ALERT! 🚨🆕 Nothing less than success. Introducing our new 2020/21 home jersey.👕 Nada menos que el éxito….

Publiée par Real Madrid C.F. sur Vendredi 31 juillet 2020

برشلونة

😍 NEW KIT 2020/21 😍📲 #WallpaperWednesday

Publiée par FC Barcelona sur Mercredi 15 juillet 2020

أتلتيكو مدريد

Atletico Madrid 2020/21 home kit

Publiée par Syahid Ayatullah sur Vendredi 3 juillet 2020

بايرن ميونيخ

احصل على قميص ليروي ساني الآن! 🔴⚪️🙌🔗 https://fc.bayern/Sane-Shirt

Publiée par FC Bayern München sur Vendredi 3 juillet 2020

بوروسيا دورتموند

Publiée par Borussia Dortmund sur Mercredi 1 juillet 2020

التصنيفات
الدوري الإسباني الدوري الإنجليزي بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير

تعرف على أعلى 100 لاعب قيمة في الدوريات الخمس الكبرى

أشار موقع “سكاي سبورتس” في تقريره المأخوذ عن “مرصد كرة القدم – Football Observatory” والخاص بأعلى 100 لاعب قيمةً من المشاركين في الدوريات الخمس الكبرى إلى وجود بعض المفاجأت في القائمة.
ترتيب اللاعبين في التقرير النصف سنوي للمرصد جاء بناء على عوامل التأثير المالي للفترة الحالية التي تشهد انتشار فيروس كورونا، القائمة شهدت تراجع للاعبين كبار على رأسهم ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو حيث حلا في المركزين 22 و61 على التوالي.
وجاءت قائمة اللاعبين المئة الأعلى قيمةً كالتالي:

  1. كيليان مبابي – باريس سان جيرمان (231.1 مليون جنيه استرليني).
  2. رحيم ستيرلينج – مانشستر سيتي (173.6 مليون جنيه استرليني).
  3. جادون سانشو – بوروسيا دورتموند (159.7 مليون جنيه استرليني).
  4. ترينت ألكسندر أرنولد – ليفربول (152.6 مليون جنيه استرليني).
  5. ماركوس راشفورد – مانشستر يونايتد (135.8 مليون جنيه استرليني).
  6. محمد صلاح – ليفربول (129.2 مليون جنيه استرليني).
  7. ساديو ماني – ليفربول (124.1 مليون جنيه استرليني).
  8. أنطوان جريزمان – برشلونة (121.6 مليون جنيه استرليني).
  9. ألفونسو ديفيز – بايرن ميونيخ (119 مليون جنيه استرليني).
  10. هاري كين- توتنهام (105.8 مليون جنيه استرليني).
  11. روبيرتو فيرمينو – ليفربول (105.7 مليون جنيه استرليني).
  12. بيرناندو سليفا – مانشستر سيتي (102.5 مليون جنيه استرليني).
  13. جابريال خيسوس – مانشستر سيتي (100.8 مليون جنيه استرليني).
  14. جواو فيلكس – أتلتيكو مدريد (96.2 مليون جنيه استرليني).
  15. إيرلينج هالاند – بوروسيا دورتموند (95.7 مليون جنيه استرليني).
  16. سيرجي جنابري – بايرن ميونيخ (95.2 مليون جنيه استرليني).
  17. بورنو فيرنانديز – مانشستر يونايتد (93.5 مليون جنيه استرليني).
  18. ماتياس دي ليخت – يوفينتوس (93.4 مليون جنيه استرليني).
  19. ماسون ماونت – تشيلسي (91.4 مليون جنيه استرليني).
  20. فيرنكي دي يونج – برشلونة (91 مليون جنيه استرليني).
  21. رودي – مانشستر سيتي (90.5 مليون جنيه استرليني).
  22. ليونيل ميسي – برشلونة (89.3 مليون جنيه استرليني).
  23. لاوتارو مارتينيز – إنتر ميلان (88.2 مليون جنيه استرليني).
  24. فيرجيل فان دايك – ليفربول (87.8 مليون جنيه استرليني).
  25. ساؤول نيجويز – أتلتيكو مدريد (87.1 مليون جنيه استرليني).
  26. ريتشاليسون – إيفرتون (87 مليون جنيه استرليني).
  27. جوشوا كيميتش – بايرن ميونيخ (86.2 مليون جنيه استرليني).
  28. كاي هافرتيز – باير ليفركوزن (84.4 مليون جنيه استرليني).
  29. أندرو روييرتسون – ليفربول (84 مليون جنيه استرليني).
  30. روميلو لوكاكو – إنتر ميلان (80.5 مليون جنيه استرليني).
  31. تيمو فيرنر – آر بي لايبزيج (80.5 مليون جنيه استرليني).
  32. ماركينيوس – باريس سان جيرمان (79.5 مليون جنيه استرليني).
  33. إيدرسون – مانشستر سيتي (77.4 مليون جنيه استرليني).
  34. أليسون – ليفربول (75.1 مليون جنيه استرليني).
  35. ميكيل أويارزابال – ريال سوسيداد (74.2 مليون جنيه استرليني).
  36. كيليمنت لانجيليه – برشلونة (73.9 مليون جنيه استرليني).
  37. نيمار – باريس سان جيرمان (73.7 مليون جنيه استرليني).
  38. رودريجيو – ريال مدريد (72.6 مليون جنيه استرليني).
  39. فابيان رويز – نابولي (72.2 مليون جنيه استرليني).
  40. أشرف حكيمي – بوروسيا دورتموند (70.4 مليون جنيه استرليني).
  41. يوري تيليمانس – ليستر سيتي (69.7 مليون جنيه استرليني).
  42. ديلي آلي – توتنهام (69.5 مليون جنيه استرليني).
  43. كيبا آريزبالاجا – تشيلسي (68.1 مليون جنيه استرليني).
  44. بينجامين بافارد – بايرن ميونيخ (67.9 مليون جنيه استرليني).
  45. جوليان براندت – بوروسيا دورتموند (67.9 مليون جنيه استرليني).
  46. فيليبي كوتينيو – بايرن ميونيخ (67.5 مليون جنيه استرليني).
  47. روبيرت ليفاندوفيكسي – بايرن ميونيخ (67.4 مليون جنيه استرليني).
  48. رودريجو بينتانكور – يوفينتوس (66.2 مليون جنيه استرليني).
  49. أرتور ميلو – برشلونة (63.8 مليون جنيه استرليني).
  50. نيكولا زانيولو – روما (62.5 مليون جنيه استرليني).
  51. باولو ديبالا – يوفينتوس (62.5 مليون جنيه استرليني).
  52. حسام عوار – ليون (61.7 مليون جنيه استرليني).
  53. كينجيسلي كومان – بايرن ميونيخ (61 مليون جنيه استرليني).
  54. نيكولا بيريلا – إنتر ميلان (59.9 مليون جنيه استرليني).
  55. لوكاس كلوسترومان – آر بي لايبزيج (59.2 مليون جنيه استرليني).
  56. كريستيان أريكسن – إنتر ميلان (58.9 مليون جنيه استرليني).
  57. إدين هازارد – ريال مدريد (58.4 مليون جنيه استرليني).
  58. فيكتور أوسيمين – ليل (57.3 مليون جنيه استرليني).
  59. كاسيميرو – ريال مدريد (56.7 مليون جنيه استرليني).
  60. رافاييل فاران – ريال مدريد (56.6 مليون جنيه استرليني).
  61. كريستيانو رونالدو – يوفينتوس (56 مليون جنيه استرليني).
  62. إيدير ميليتاو – ريال مدريد (55.9 مليون جنيه استرليني).
  63. ماكسيمليانو جوميز – فالنسيا (54.4 مليون جنيه استرليني).
  64. ثورجات هازارد – بوروسيا دورتموند (51.1 مليون جنيه استرليني).
  65. لوكا يوفيتش – ريال مدريد (50.5 مليون جنيه استرليني).
  66. موسى ديمبيلي – ليون (48.3 مليون جنيه استرليني).
  67. ألفارو موراتا – أتلتيكو مدريد (47.8 مليون جنيه استرليني).
  68. كونراد ليمار – آر بي لايبزيج (47.4 مليون جنيه استرليني).
  69. يان أوبلاك – أتليتكو مدريد (47 مليون جنيه استرليني).
  70. فيدريكو فالفيردي – ريال مدريد (45.6 مليون جنيه استرليني).
  71. ماركو فيراتي – باريس سان جيرمان (45.3 مليون جنيه استرليني).
  72. مارك أندريه تير شتيجن – برشلونة (44.8 مليون جنيه استرليني).
  73. ميلان شكرينيار – إنتر ميلان (44.3 مليون جنيه استرليني).
  74. جوناثان إيكوني – ليل (43.8 مليون جنيه استرليني).
  75. سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش – لاتسيو (43.7 مليون جنيه استرليني).
  76. توماس بارتي – أتلتيكو مدريد (43.2 مليون جنيه استرليني).
  77. جاستين كلوفيرت – روما (42.4 مليون جنيه استرليني).
  78. رافاييل جوريرو – بوروسيا دورتموند (42.4 مليون جنيه استرليني).
  79. إدواردو كامافينجا – رين (42 مليون جنيه استرليني).
  80. ماورو إيكاردي – باريس سان جيرمان (41.7 مليون جنيه استرليني).
  81. روبيرت سكوف – هوفنهايم (41.6 مليون جنيه استرليني).
  82. مارسيل سابيتزر – آر بي لايبزيج (41.6 مليون جنيه استرليني).
  83. ماركوس تورام – بوروسيا مونشنجلادباخ (40.2 مليون جنيه استرليني).
  84. بابلو سارابيا – باريس سان جيرمان (39.7 مليون جنيه استرليني).
  85. جيانلوكا مانشيني – روما (38.5 مليون جنيه استرليني).
  86. هيرفينج لوزانو – نابولي (38 مليون جنيه استرليني).
  87. فرانك كيسي – إيه سي ميلان (37.9 مليون جنيه استرليني).
  88. ميراليم بيانيتش – يوفينتوس (37.5 مليون جنيه استرليني).
  89. فيدريكو كيزا – فيورينتينا (36.5 مليون جنيه استرليني).
  90. عبدو ديالو – باريس سان جيرمان (35.8 مليون جنيه استرليني).
  91. بيوتر زيلينكسي – نابولي (35.8 مليون جنيه استرليني).
  92. لياندرو باريديس – باريس سان جيرمان (35.2 مليون جنيه استرليني).
  93. وسام بن يدير – موناكو (34.9 مليون جنيه استرليني).
  94. تشيرو إمبولي – لاتسيو (34.6 مليون جنيه استرليني).
  95. ممفيس ديباي – ليون (33.8 مليون جنيه استرليني).
  96. بريسنال كيمبيمبي – باريس سان جيرمان (32.6 مليون جنيه استرليني).
  97. ألكسندر جولوفين – موناكو (32.5 مليون جنيه استرليني).
  98. زكي شيليك – ليل (31.6 مليون جنيه استرليني).
  99. لوكاس توسارت – ليون (31.4 مليون جنيه استرليني).
  100. تيلو كيرير – باريس سان جيرمان (30.8 مليون جنيه استرليني).

المصادر

تقرير سكاي سبورتس عن أغلى 100 لاعب في الدوريات الخمس الكبرى

التصنيفات
أساطير الظل

أساطير الظل (4) | فورلان – المهاجم الرحالة

اللاعبون الكبار فقط هم الذين يقدموا أداءً متوازنًا في مشاركتهم مع أنديتهم ومنتخباتهم سواءً بسواء، وإذا ما أردنا أن نضع قائمة لهؤلاء اللاعبون فبالتأكيد سيكون المهاجم الأوروجوياني ذو الشعر الأصفر على رأس تلك القائمة.
دييجو فورلان أسطورة ظلّية كبيرة، مهاجم هداف ولاعب كبير أثبت نفسه مع الأندية التي أرتدى قمصانها ومنتخب بلاده بأفضل طريقة وبشكل مثيرًا للإعجاب، لذلك فإن فرد تقرير يتحدث عن مسيرة هذا اللاعب الرائع هو أمر يستحقه تمامًا.

بداياته
دييجو في الأصل من عائلة كروية متجذرة في الكرة الأوروجويانية، فوالده هو بابلو فورلان الذي مثل المنتخب الأوروجوياني خلال الفترة من 1966 وحتى 1974، وجده كان لاعبًا في نادي إنديبندينتي الأرجنتيني وهو النادي الذي التحق به دييجو لاحقًا في بداية مسيرته.
أندية كثيرة جدًا مثل فرقها دييجو خلال مسيرته الإحترافية الطويلة جدًا أيضًا، 10 قمصان مختلفة دافع فورلان عن ألوانها طوال أكثر من 20 عامًا موزعين على ثلاث قارات مختلفة.
فورلان بدأ مسيرته وهو من ناشئي نادي دانبيو الأوروجوياني وقرر الإحتراف خارج بلاده سريعًا في سن مبكرة فأنتقل إلى الأرجنتين صغيرًا لينضم إلى ناشيء نادي إنديبندينتي وتدرج في فرق الشباب بالنادي إلى أن تم تصعيده للفريق الأول في عام 1998 واستمر معهم أربعة سنوات قبل أن تلتقطه أعين مانشستر يونايتد لينضم إليهم في صفقة كلفت ما يقرب من الـ 11 مليون يورو آنذاك.


لم تكن فترة دييجو في مانشستر يونايتد هي الأفضل في مسيرته فيكفي النظر إلى أرقامه التهديفية في خلال الفترة التي إرتدى فيها قميص الشياطين الحُمر فسنجد أنه أحرز 17 هدفًا فقط في 98 مباراة.
مع السير أليكس فيرجسون لم يكن فورلان يحصل على فرص كثيرة كأساسي مع الفريق، فاليونايتد حينها كان يملك مهاجمين وهدافين من طراز جيد كانت لهما الأولوية في المشاركة على غرار روود فان نيستلروي وأولي جونار سولشاير، لذلك كان خروج دييجو من اليونايتد حتميًا حتى يبحث عن فرص أفضل في فريق آخر.

نحو مزيدًا من المجد ثم الإخفاق
جاء انتقال فورلان إلى فريق الغواصات الصفراء “فياريال” كأحد أفضل فتراته في مسيرته على المستوى الفردي، الانتقال لم يكلف إدارة الفريق الإسباني سوى نحو 3.2 مليون يورو لكن مردوده كان على أفضل ما يكون، فمعهم كان فورلان هو أساس الجيل الذهبي للنادي في تلك الحقبة رفقة نجومًا آخرين كالأرجنتيني خوان رامون ريكيلمي والفرنسي روبيرت بيريس والإسبانيين ماركو سيينا وسانتي كازورلا وكل ذلك كان بقيادة المدرب التشيلي “مانويل بيليجريني”.
ويكفي أن نذكر بأنه في موسمه الأول في الليجا الإسبانية، تمكن فورلان من إحراز لقب “البيتشيتشي” أو هداف الدوري عندما سجل 25 هدفًا في موسم 2005/2004، وتحصل معه أيضًا على جائزة الحذاء الذهبي كأفضل هداف في الدوريات الأوروبية مقتسمه مع الفرنسي تيري هنري.

أهداف دييجو في هذا الموسم ساعدت في أن يكون فياريال خصمًا صعبًا لكبار الدوري الإسباني، الفريق الأصفر أنهى الدوري وقتها في المركز الثالث خلف الكبيرين ريال مدريد وبرشلونة ومتفوقًا على فرق عتيدة مثل أتلتيكو مدريد وإشبيلية وفالنسيا.
بعد النجاح الذي حققه رفقة الغواصات حان الوقت للذهاب لفريق يبدو أفضل وأكثر طموحًا منهم من أجل السعي نحو تحصيل البطولات الجماعية لتخليد اسمه في الذاكرة، فكان الإنتقال إلى أتلتيكو مدريد.
استمر فورلان على منواله بهز شباك الخصوم، وتمكن من زيادة رصيده وحصيلة أهدافه في إسبانيا هذه المرة مع الأتلتي، وهنا جاء الوقت لتحقيق مسيرة أفضل على مستوى تحقيق البطولات الفردية والجماعية، فأعاد الفوز مرة أخرى بجائزة البيتشيتشي والحذاء الذهبي في موسم 2009/2008 بعدما أحرز 32 هدفًا، كما أنه حصل مع الروخي بلانكوس على بطولتين أوروبيتيين هما الدوري الأوروبي وكأس السوبر.
انتهت رحلة دييجو الناجحة جدًا على المستوى الفردي في إسبانيا ورأى أن الوقت قد حان لاستكمال الرحلة في بلد جديدة وفذهب نحو إيطاليا، وتحديدًا للعملاق إنتر ميلان والذي كان يُمني النفس بأن يحصل على هدافه الخاص ليكمل النجاح بعد أن حققوا الخماسية التاريخية في الموسم السابق، لكن للأسف لم يحدث ما تمنوه وكانت فترة فورلان مع الإنتر سيئة لحد بعيد، حيث لم يشارك سوى في 20 مباراة بالموسم الذي قضاه هناك ولم يحرز خلاله سوى هدفين فقط.

رحالة في القارات
انتهت رحلة فورلان في أوروبا، فقرر العودة مرة أخرى لقارته الأم لكن ليس من بوابة بلاده وإنما من بوابة البرازيل وتحديدًا فريق إنترناسيونال.
وقت قصير قضاه هناك فورلان قبل أن يكمل ترحاله في القارات المختلفة، فشد الرحال إلى آسيا التي أرادت دولها المختلفة الاستفادة من خبرات وشعبية نجمًا كبيرًا كدييجو فولارن من أجل النهوض باللعبة هناك، فجاءت خطوته الأولى في القارة الأكبر بالإنضمام إلى سيريزو أوساكا الياباني ثم تبعه إلى مومباي سيتي الهندي ثم نادي كيتشي الهونج كونجي، ولا ننس أنه في وسط كل هذه الإنتقالات كان لبلاده نصيبًا منها عندما إنضم في رحلة قصيرة إلى بينارول الأوروجوياني قبل أن يستأنف مسيرته في آسيا، وبعد كل هذا السفر مقرر فورلان أن يعلق حذائه ويضع حدًا لمسيرة طويلة جدًا ورائعة جعلته أحد أفضل مهاجمي عصره.

مع الألباسيليستي
كما ذكرت في البداية أنه من خصائص اللاعبين الكبار تقديم مستوى مميز رفقة المنتخب جنبًا إلى جنب مع أنديتهم، بل واسمهم قد يلمع مع المنتخب بأكثر من لامعانه مع الأندية، فلذلك فورلان كان علامة بارزة في ذلك ومثال يحتذى به في هذا الأمر.

فورلان كان قائدًا كبيرًا للأوروجواي، ولم يبخل على القميص السماوي بأي نقطة عرق وكان دائمًا ما يقدم أداءً رائعًا رفقته يليق بإمكانياته الفنية والتهديفية، وصل به إلى قمة مستواه معهم عندما أتى لهم بالمركز الرابع في مونديال جنوب إفريقيا وتحصل على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة بلا منازع، ثم جاء التتويج بلقب كوبا أميركا.

المصادر

التصنيفات
الدوري الإسباني بطولات مقالات وتقارير

لماذا لا يرحل سيميوني عن أتلتيكو مدريد؟

ثمان سنوات قضاها دييجو سيميوني وما زال العد مستمرًا له ما بين جدارن أتلتيكو مدريد، سنوات أصبح فيها سيميوني رمزًا للروخي بلانكوس بالرغم من أن الإخفاقات فيها كانت أكثر من الإنجازات المتوقعة منه؛ صرف أموال في صفقات عدة وجلب مواهب من هنا وهناك من أجل الظفر بالبطولات لكن المواسم في أغلبها لم تأت بما هو متوقع منه ومن فريقه، فلماذا مع كل هذا ظل سيميوني والأتلتي متمسكان ببعضهما البعض؟!

هوية للنادي
مع كل إخفاق متوقع أو غير متوقع تظهر إشاعات مفادها خروج الأرجنتيني من قلعة الروخي بلانكوس، لكن الغريب أنه كلما إزدادت الإشاعات كلما تأكد بقاءه على رأس الإدارة الفنية للفريق! وكأنهما إتفقا على أن لا يفترقا طالما أن الرؤى واحدة بينهما.
بقاء سيميوني في حد ذاته لا يعتبر لغزًا لعدة أسباب، فأولًا: لا أحد ينتظر من أتلتيكو مدريد تحقيق السداسية في كل موسم ولا حتى الخماسية أو الرباعية، وإنما العين تكون على أقصى تقدير بتحقيق ثنائية كبرى أو الاكتفاء بإحدى البطولات الكبرى “دوري إسباني أو دوري أبطال”.


ثاني الأسباب، أن سيميوني أصبح هو الواجهة المرتبطة بأتلتيكو مدريد، هوية النادي في العصر الحديث تشكلت على يديه، فكما أن هناك “برشلونة جوارديولا” و”تشيلسي مورينيو” فهناك أتليتكو سيميوني، هوية بناها دييجو بيديه على مدار سنوات عديدة نختلف أو نتفق حول أسلوبه وطريقته في إدارة مشروعه، لكنه بلا شك أصبح مشروعًا خاصًا به يحمل اسمه.
ثالث الأسباب المهمة، أن سيميوني نقل الأتلتي لمستوى آخر من المنافسة، أصبح ليس فقط من كبار إسبانيا وإنما من كبار القارة الأوروبية، فريق يخشى دفاعه ومفاجأته كبار القارة، فعلًا عندما تنظر بعين الموضوعية لما حققوه تعرف أن ما فعله سيميوني مع الأتلتي ليس بالقليل.

تأثير سيميوني
إذا كان تأثير سيميوني الأول هو التأثير داخل المستطيل الأخضر، بعدما أصبح يوضع ناديه جنبًا إلى جنب لريال مدريد وبرشلونة في سنوات الأرجنتيني فأصبح يُنتظر منه المنافسة الدائمة على البطولات المحلية قبل القارية، فإن تأثير سيميوني لم توقف عند هذا بل تخطى حدود الملعب.
مع تحقيق البطولات وإن كانت قليلة نوعًا ما ومع جذب النجوم والمواهب من الدوريات العديدة في أوروبا موسم تلو الآخر، إرتفعت قيمة تشكيلة النادي السوقية، فبحسب ترانسفير ماركت فإن تشكيلة أتلتيكو مدريد الآن تساوي 709 مليون يورو وهي من أغلى التشكيلات في القارة.
كما أن النادي نفسه أصبحت قيمته مرتفعة للغاية حتى أصبح من ضمن أغلى عشرين ناديًا في العالم وتحديدًا في المركز الثاني عشر، حيث تبلغ قيمة النادي المدريدي نحو 953 مليون دولار.
هذه القفزة المالية والإقتصادية مكنت إدارة الروخي بلانكوس من التطور على مستويات عدة، أهمها كان بناء ملعبهم الجديد “واندا ميتروبوليتانو”، بالإضافة إلى القيام بالدخول في صراع سوق الإنتقالات بقوة وهزيمة أكبر الفرق وخطف الصفقات منها بمبالغ قياسية على غرار صفقة البرتغالي الشاب “جواو فيلكس”.

أغلى مدرب
بالتأكيد كما هو واضح من عنوان الفقرة أن سيميوني هو أغلى مدربي هذا الكوكب، وكما ذكر موقع “ذا صن” الإنجليزي في تقريره حول ترتيب المدربين الأعلى راتبًا في كرة القدم، بأنه ليس من الغريب أن يكون سيميوني في عجلة من أمره لمغادرة واندا ميتروبوليتانو.

سيميوني هو المدرب صاحب الراتب الأعلى في عالم التدريب


سيميوني الذي تصنفه التقارير كأعلى المدربين أجرًا من بين أقرانه بواقع 36.2 مليون جنيه استرليني، قد لا يجد هذا الراتب في ناد آخر إذا ما رحل إليه، أو بطريقة أخرى لا يوجد ناد أخر سوف يجازف ويدفع أكثر من هذا الراتب من أجل استقطابه.

أسلوب سيميوني
كما ذكرت سابقًا بأن أتلتيكو مدريد حاليًا أصبح يُعرف “بـأتلتيكو سيميوني” على غرار المدربين الآخرين في الأندية الأخرى، فالفريق الآن تم تنظيمه ليتحول في الملعب كما يقولون إلى “11 سيميوني”، الأتلتي هويته أصبحت هي الأسلوب الذي وضعه له سيميوني ويسير عليه ولا يغره أبدًا ولا يبدو وأن هناك مدربًا قادمًا في المستقبل القريب ليغير هذا الأسلوب.
لذلك في حال رحيل سيميوني فلن يجد الفريق مدربًا آخر يقدم له ما يقدمه لهم سيميوني ويبدو وأنهم مستقرين على هذا الأسلوب ومعجبين وفخورين به لدرجة تمسكهم بالمدرب الأرجنيتني رغم الإخفاقات والإنتقادات حتى نهاية عقده بل وإعطائه أعلى راتب في العالم.

المصادر