التصنيفات
الدوري الإسباني بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير ميركاتو

صفقة بيانيتش إلى برشلونة وأسئلة لا حصر لها

بحسب العديد من المصادر فإن إدارة برشلونة بقيادة بارتوميو قد أقتربت كثيرًا من التوقيع مع البوسني “ميراليم بيانيتش” لاعب وسط يوفينتوس الإيطالي وذلك بالمبادلة مع لاعب وسط البلوجرانا البرازيلي “أرتور ميلو”.
على الرغم من قيمة بيانيتش الفنية وما يمتلكه من قدرات إلا أن الصفقة تبدو غريبة نوعًا ما، فهناك العديد من الأسئلة التي تحوم حول تلك الصفقة الغير مفهومة بشكل جدي، أبرز تلك الأسئلة ستكون من نوعية، ما سبب جلب بيانيتش وما مدى استفادة برشلونة منه؟ وكيف تقوم إدارة برشلونة بجلب وانتداب اللاعبين خلال الأونة الأخيرة؟

كيف تدار الصفقات؟
هل سألت نفسك في مرة ما هي الآلية التي تتبعها إدارة برشلونة أو دعنا نقول تحديدًا إدارة بارتوميو في تقييم الصفقات التي يريد جلبها لفريقه وكيف يعرفون معرفة ما يريده الفريق من تدعيمات وما سيفيده وما هي أهم المراكز التي يريدها المدير الفني للفريق؟، هل تلك الآلية هي آلية مالية بحيث أن النادي يقوم بعمل صفقات باهظة الثمن أو رخصية الثمن، أم أنها آلية بناء على رؤية إحصائية أو فنية من المدير الرياضي والمسئولين عن التعاقدات مثلًا أم ماذا؟
هل سألت نفسك يومًا، هل بارتوميو وإدارته والمسئولين عن التعاقدات في برشلونة يقومون بالاجتماع مع المدرب ومعرفة أبرز الأماكن في تشكيلته التي يريد فيها لاعبين جدد وما هي متطلباته، أم أن التعاقدات تأتي أولًا من وجهة نظرهم ثم على المدرب أن يقوم بالتكيف معها في خطته؟! وهل هناك أشياء أخرى يقيمون عليها الصفقات غير الطريقة التي يقيم بها المدرب إحتياجاته؟ بالطبع ما رأيناه من مردود الصفقات الأخيرة يوصلنا إلى الإجابة المثالية بأسرع الطرق.

ماذا عن تجربة كوتينيو وجريزمان؟
الطبيعي أنه عندما ترى إدارة ناد ما تقوم بعقد صفقة ما، تقوم أنت بالرجوع إلى الصفقات السابقة التي أتمتها تلك الإدارة لمعرفة مدى جودتها، والآن في حالة برشلونة علينا الرجوع إلى أهم صفقتين وأغلى صفقتين تمتا في عهد بارتوميو وهي صفقتي “فيليبي كوتينيو وأنطوان جريزمان”.
بالطبع الحديث عن صفقة كوتينيو لا يتطلب منا الكثير من الحديث وذلك ببساطة لأنه الآن خارج النادي تمامًا، فبعد كل هذه الآمال والتطلعات التي أتى بها وجدوا أنه لا مكان له داخل تشكيلة الفريق! وبالتالي من الأفضل إخراجه من النادي وليبحث عن ناد آخر يحقق فيه أحلامه، هكذا تم الأمر بكل بساطة بكل كل الشد والجذب الذي حدث في صفقته.
ثم تعاد الكَرة مرة أخرى وتقوم الإدارة بالتعاقد مع جريزمان من أتلتيكو مدريد بمبلغ كبير، وهي التي في الأساس تريده بديلًا أو مساعدًا للويس سواريز في مهمة الهجوم، لكن يلا المفاجأة جريزمان لا يصلح أن يجلس إحتياطي وطريقة لعب برشلونة لا تناسه! حسنًا فلنضعه في مركز غير مركزه وننتظر منه أن يتألق ويبدع ويخرج كل مواهبه التي رأيناها مع أتلتيكو مدريد ومن قبل مع ريال سوسيداد!
والنتيجة النهائية كما نرى الآن، جريزمان حتى اللحظة ما زال يحاول التأقلم مع الفريق وطريقته وأسلوبه ويحاول أن يقدم لهم ما كان يقدمه سابقًا مع فرقه المختلفة، لكن حتى الآن لم نر سوى جزءًا يسيرًا مما يمتلكه الفرنسي.
الان الإدارة تريد إحضار بيانيتش وهو الذي أكبر عمرًا من أرتور ولديهم تُخمة في وسط الملعب ولديهم لاعبين صغار صاعدين وصفقات ما زالت جديدة مثل ريكي بويج وفرينكي دي يونج ويريد هؤلاء أخذ فرصتهم الكاملة، فمن أين ستأتي الإدارة والمدرب له بالفرصة المناسبة والكافية، أمر معقد أليس كذلك؟!

لماذا الاستغناء عن أرتور؟
أما عن أرتور ميلو الذي سيتم الاستغناء عنه بدون إرادته وهو الذي يريد الاستمرار في برشلونة، لكن على عكس رغبته سوف يتم التبادل بينه وبين بيانيتش، فلماذا إذًا يريدون الاستغناء عنه؟
لا أعتقد أن أرتور لاعبًا ذو إمكانيات متواضعة، فلو كان كذلك لما تم التعاقد معه من الأساس ولا هو كبيرًا في العمر حتى يتم الاستغناء عنه بعد مشوار طويل معهم.
لذلك قد تجد أكثر من تفسير لهذا الأمر المحير، بعضها إقتصادي والأخر رياضي، فلماذا تستغني إدارة برشلونة عن لاعبًا أتى في الأساس لكي يكون خليفة لأسطورتهم “تشافي هيرنانديز” صحيح أنه ما زال أمامه بعض الوقت لكي يثبت أحقيته من عدمها بهذا الأمر، لكنه على الأقل قدم ما يُثبت بأنه لاعبًا مفيدًا لمنظومة فريق كفريق برشلونة.
هل حضور بيانيتش سيكون مؤثرًا بشكل أكبر من تواجد أرتور في وسط ملعب الفريق؟!، هل سيتم حقًا الاستغناء عن دي يونج أو سيرجيو بوسكيتس وإجلاس أحدهما على الدكة من أجل بيانيتش؟ لا أعتقد.
أسئلة كثيرة لا تنتهي حول صفقة انتقال بينايتش إلى برشلونة، أتمنى أن نجد لها إجابة بعدما نراه يرتدي قميص الفريق ويبدأ في الإنخراط معهم في اللعب.

التصنيفات
الدوري الإسباني الدوري الإنجليزي بطولات بطولات أخرى مقالات وتقارير ميركاتو

8 مواهب سيشتعل عليها الصراع في الصيف

عديدة هي المواهب التي ظهرت هذا الموسم وبدأت تحوم حولها الإشاعات والأخبار بصراع العديد من الأندية الكبرى في أوروبا عليها للفوز بخدماتها من أجل ضمان مستقبلها مع تلك المواهب.
والآن أقدم لكم في هذا التقرير أبرز ثمان مواهب لمعت في الموسم الحالي والتي من المرجح أن ينضم منها عددًا لأكبر الفرق الأوروبية في الصيف الحالي بناء على الأخبار التي تحيط بها.

مارتين أوديجارد

النادي: ريال سوسيداد
العمر: 21 عام
المركز: لاعب وسط مهاجم
بعد إعارته لأكثر من ناد من جانب ريال مدريد استقر أوديجارد أخيرًا في نادي “ريال سوسيداد” هذا الاستقرار عاد على مستواه بفائدة كبرى فظهر ليس فقط كأحد أفضل لاعبي فريقه الباسكي وإنما أحد أفضل لاعبي الليجا هذا الموسم، مساهماته جعلت فريقه في مركز الحالي في المربع الذهبي ومنافسًا بشدة على مقعد للصعود لدوري أبطال أوروبا.

تيمو فيرنر

النادي: آر بي لايبزيج
العمر: 24 عام
المركز: مهاجم
جميع مواصفات المهاجم الجيد تنطبق على الألماني فيرنر، صحيح أن هناك الكثير من الفرق التي تريد ضمه لخط هجومها لكن بحسب الأخبار الأخيرة فيبدو وأن تشيلسي قد إقترب من الفوز بخدماته ليكون دفعة قوية في صفوف فريق المدرب فرانك لامبارد بدءًا من الموسم المقبل.

إدواردو كامافينجا

النادي: ستاد رين
العمر: 17 عام
المركز: لاعب وسط مدافع
اسم لمع كثيرًا في الأونة الأخيرة في أخبار الإنتقالات، كامافينجا واحدًا من المواهب التي ستتصارع عليها الأندية الكبرى للفوز بخدماته، ولكن يبدو وأن أقرب تلك الأندية هو ريال مدريد والذي ربطت الأخبار بينه وبين الفرنسي الشاب كثيرًا ويبدو وأن الريال مصرًا على التعاقد معه، وبالفعل هو أمرًا سيكون جيدًا وإضافة لوسط الملكي خاصةً وأن كامافينجا يمتلك قدرات رائعة.

كاي هافيرتز

النادي: باير ليفركوزن
العمر: 21 عام
المركز: لاعب وسط مهاجم
اسم ألماني آخر معنا في القائمة ولكن هذه المرة في منتصف الملعب، هافيرتز لمع هذا الموسم مع فريق باير ليفركوزن وجعل الأندية تضع أنظارها نحوه من أجل ضمه لصفوفها، فيبدو وأن إمكانياته تسمح له بالإنضمام لأكبر الأندية في أوروبا ليكون إضافة لوسط ملعبها.

جادون سانشو

النادي: بوروسيا دورتموند
العمر: 20 عام
المركز: جناح أيمن
الإنجليزي الصغير حديث الميركاتو منذ الموسم الماضي، لما لا وهو مستمر في تقديم أداء رائع منذ الموسم الماضي، فهو يقدم ما يجعله أفضل لاعب في بوروسيا دورتموند وأحد أفضل لاعبي البوندزليجا بل وأوروبا في مركزه.
سانشو يبدو وأنه لن يستمر أكثر من ذلك في صفوف الفريق الأصفر ومن الواضح أن إنجلترا سوف تكون وجهته المقبلة قريبًا.

بين تشيلويل

النادي: ليستر سيتي
العمر: 23 عام
المركز: ظهير أيسر
يبدو وأن بعض الفرق خصوصًا كبار إنجلترا يعاني بعضهم من مسألة وجود ظهير أيسر متميز في تشكيلتهم، لذلك يبحث الجميع عن ظهير جيد ويعرف الكرة الإنجليزية ويبدو أيضًا وأن تشيلويل هو أول من سيكون على قائمة التعاقدات لهم في الصيف لجلبه.
تشيلويل يعتبر حجرًا أساسيًا في تشيكلة المدرب براندن رودجرز ولذلك فالاستغناء عنه سوف يكلف من سيشتريه كثيرًا.

لاوتارو مارتينيز

النادي: إنتر ميلان
العمر: 22 عام
المركز: مهاجم
أرتبط اسم لاوتارو كثيرًا في الأونة الأخيرة ببرشلونة، النادي الإسباني يبحث عن تدعيم خطه الأمامي بالرغم من تواجد كلًا من “لويس سواريز” و”أنطوان جريزمان” في خط هجومه.
لكن للحقيقة فإن برشلونة عليه أن يبحث من الآن على خليفة للويس سواريز وقد يكون المسئولين عن التعاقدات في البلوجرانا يرون أن لاوتارو هو خير بديل للأوروجوياني.

إسماعيل بن ناصر

النادي: إيه سي ميلان
العمر: 22 عام
المركز: لاعب وسط
إشادات كثيرة يتلاقها بن ناصر منذ إنضمامه إلى إيه سي ميلان، جعلت البعض يرغب في إنتدابه ومن أبرز الأخبار التي ربطت اسمه بالأندية الأخرى هي أخبار طلب جوارديولا للاعب الجزائري في مانشستر سيتي.
بن ناصر يملك إمكانيات رائعة جعلته جوهرة الوسط في المنتخب الجزائري وأحد أهم أسباب تتويج الخُضر بكأس الأمم الإفريقية الأخيرة.

التصنيفات
الدوري الإسباني بطولات أخرى تحليلات ميركاتو

تحليل – لماذا يريد ريال مدريد كامافينجا بشدة؟

اسماء كثيرة لمواهب شابة ظهرت هذا العام ومن المتوقع لها أن يحدث الصراع عليها من قبل الأندية الكبرى في أوروبا لتنتقل إلى صفوفها، وأحد هذه الأسماء هو الفرنسي الشاب إدواردو كامافينجا لاعب نادي “ستاد رين” الفرنسي.
الأنباء كلها منذ فترة ليست بالقريبة تشير إلى إرتباط ريال مدريد بإحضار كامافينجا إلى صفوفه بل وتظهر الأخبار تمسكًا شديدًا جدًا من قبل العملاق الإسباني باللاعب الشاب، فلماذا يريده ريال مدريد ولماذا يتمسك به بشدة هكذا؟

التعريف به
إدواردو كامافينجا، هو فرنسي من أصل أنجولي، عمره 17 عامًا من خريجي أكاديمية نادي “ستاد رين”.

إدواردو كامافينجا

انتقل كامافينجا من فريق 19 عام إلى الفريق الثاني لرين في موسم 2019/2018، ثم في عام 2019 إنضم إلى الفريق الأول لرين ليبدأ رحلة إظهار مهاراته وقدارته ومواهبه للجميع حتى أصبحت تتصارع عليه العديد من أندية أوروبا من أجل ضمه وعلى رأسها “ريال مدريد”.
موسم 2020/2019 هو الموسم الثاني لكامافينجا في الدرجة الأولى، حيث شارك في 36 مباراة في كل البطولات سجل فيها هدف وحيد وصنع هدفين.

لماذا يريده ريال مدريد؟
من المعروف أن ريال مدريد يعاني من نقص في مركز الوسط الدفاعي بتشكيلته الحالية، أيضًا خاصةً بعد التخلص من ماركوس يورينتي للجار أتلتيكو مدريد وهو الذي كان البديل الوحيد للبرازيلي كاسيميرو في قائمة الفريق.
ومع الضغط الذي يقع على كاسيميرو من كثرة المشاركات دون الحصول على أية راحة أو بديل يحمل معه هم الوسط الدفاعي، ومع اضطرار زيدان إلى وضع العديد من البدائل في هذا المركز حينما يغيب كاسيميرو عن التشكيل الأساسي، فكان لا بد لزيدان من التفكير في إحضار بديلًا ضروريًا لكاسيميرو ليشاركه في تحمل المباريات الكثيرة التي يخوضها الفريق طوال الموسم وليكون هو لاعب المستقبل لريال مدريد في هذا المركز، لذلك وضع الاختيار على كامافينجا وفي الغالب لا يوجد أفضل منه لإحضاره للعاصمة الإسبانية سواء سنًا أو أداءً من أجل هذه المهمة.

مركزه ومميزاته
يلعب كامافينجا في الأصل في مركز “الوسط المدافع” ولكنه أحيانًا يشارك كلاعب “وسط على الدائرة”.
كامافينجا لديه خفة حركة كبيرة جدًا وسريع في ردة فعله ويستطيع أن يقوم بمهام لاعب الوسط المدافع إضافة إلى بعض المهام الأخرى من القيام بالصعود للأمام لمساندة فريقه في الحالة الهجومية.

كامافينجا يصعد للأمام من أجل المساندة الهجومية – الصورة من قناة SVMM على YT

ويمتلك كامافينجا دقة تمريراته جيدة جدًا ويمتلك أيضًا الكثير من الهدوء والشجاعة في مسألة القيام بالمراوغات من أجل التخلص من ضغط الخصم أو رقابته.

كامافينجا يتخلص من ضغط الخصم بمهارة – الصورة من قناة SVMM على YT

ويمتاز كامافينجا أيضًا بأنه لا تتم مراوغته بسهولة ويقوم باستخلاص الكرات من الخصم دون إرتكاب أخطاء كثيرة تعرضه للمخالفات، كما أنه يُخرج الكرة بشكل سليم ولا يشتتها عندما يستحوذ عليها.

كامافينجا يستطيع أن يحصل على الكرة دون أية أخطاء – الصورة من قناة SVMM على YT

ماذا سيضيف لريال مدريد؟
بالطبع لا يوجد مجال للمقارنة فيما بين كلًا من كاسيميرو وكامافينجا فكل شيء من خبرة وقوة وأداء يصب في صالح البرازيلي الذي يعتبر هو الأفضل في مركزه حاليًا، لكن لو وضعنا أرقامه خلال الموسم الحالي أمام أرقام كامافينجا لكي نقيس عليها مدى جودة الفرنسي، سنجد أن الأخير يتفوق عليه في بعض النقاط.

مقارنة دفاعية ما بين كامافينجا وكاسيميرو لموسم 2019/2020 – whoscored

في الإحصائيات الدفاعية سنجد أن كامافينجا يتفوق على كاسيميرو في الإنزلاق بـ4.2 مرة في المباراة، كما أنه لا يقوم بعمل الكثير من المخالفات على الخصم عند إعتراض الكرة واستخلاصها مقارنةً بالبرازيلي فلديه 1.9 مقابل 2.9 لكلًا منهما في المباراة، كما أن مراوغته لا تتم بسهولة فهو أقل مراوغةً من قبل الخصوم عن كاسيميرو بـ 1.9 مرواغة مضادة في المباراة.

مقارنة التمريرات المختلفة ما بين كامافينجا وكاسيميرو لموسم 2019/2020 – whoscored

أما في مسألة التمريرات ودقتها، فيتفوق كامافينجا على كاسيميرو في دقة تمريراته التي وصلت دقتها وصحتها إلى 87.7% في المباراة مقابل 83.8% للبرازيلي.

مرونة مطلوبة
انتقال كامافينجا لريال مدريد يجب أن يصحبه مرونة من قبل اللاعب، فالانتقال من فريق متوسط في الدوري الفرنسي يمتاز بالدفاع والخطط والأساليب الدفاعية ورد الفعل دون القيام بالفعل إلى فريق آخر تنافسي من الدرجة الأولى يستحوذ على الكرة ويهاجم معظم الوقت، هو بالتأكيد أمرًا سيكون له تأثيره على أداء وأسلوب وطريقة لعب الفرنسي.
فريق رين أعتمد على عدد من الخطط طوال الموسم الحالي، لكن ما يهمنا فيها هو الخطط التي يلعب مثلها ريال مدريد.
خطة 442

خطة فريق رين 2-4-4 – whoscored

ينتهجها ريال مدريد عندما يكون فاقدًا للاستحواذ، لكنها الخطة المفضلة “لجويان ستيفان” مدرب رين، لذلك فإن كامافينجا متمرسًا على اللعب مع مجاورة لاعب واحد فقط في المنتصف بعكس ما يحدث في ريال مدريد والذي لديه ثلاثة لاعبين وأحيانًا خمسة في منتصف الملعب.
خطة 433
هي الخطة التي ينتهجها زيدان بشكل مستمر في أغلب الأوقات، لكن إعتماد رين عليها يكون أقل لأنها خطة ينتهجها أغلب الفرق الكبرى والهجومية.

كامافينجا يستطيع اللعب والتحرك بجودة جيدة على طرف الملعب – الصورة من قناة SVMM على YT

لكن بحسب موقع “whoscored” فإن رين قد انتهجها مرة واحدة في مباريات الدوري، ولعب كامافينجا فيها على يمين الملعب وبذلك فهو مؤهل للعب على الأطراف كلاعب “Box -to- Box” وهو أمر قد يكون مفيدًا لزيدان إذا ما أراد أن يشرك كاسيميرو وكامافينجا معًا في آن واحد.

المصادر